الرئيسية - المساحة الإخبارية - الحاسوب الصيني “Tianhe-2” لا يزال أقوى حاسوب في العالم

الحاسوب الصيني “Tianhe-2” لا يزال أقوى حاسوب في العالم

صدر في شهر تشرين الثاني/نوفمبر من العام الحالي التقرير نصف السنوي، والشهير بتصنيف “Top500” والمختص بتصنيف أقوى الحواسيب في العالم، تبعاً لقدرتها الحاسوبية المقاسة بواحدة “فلوب FLOP”. تشير واحدة “فلوب FLOP” إلى عدد العمليات الحسابية الخاصة بالأعداد ذات الفاصلة العائمة التي يستطيع الحاسوب أن يقوم بها، وتبعاً لعدد العمليات الحسابية التي يستطيع الحاسوب أن يقوم بها في ثانية واحدة، يتم تصنيف الحواسيب الفائقة.

(للمزيد من التفاصيل: ما هي الفلوب؟ )

يصدر تقرير Top500 مرتين في السنة الواحدة، ومنذ عام 2013، يتربع الحاسوب الصيني الفائق “Tianhe-2” على عرش أقوى الحواسيب في العالم، بقدرٍ حاسوبية إجمالية تقدر بـ 33.86 بيتا فلوب/ثانية. بالنسبة لصاحب المركز الثاني فهو أيضاً لم يتغير: الحاسوب الفائق “تيتان Titan” الخاص بمختبر أوك ريدج الوطني في الولايات المتحدة الأمريكية، والذي يمتلك قوة حاسوبية إجمالية تقدر بـ 17.59 بيتا فلوب/ثانية.

(اقرأوا أيضاً: للمرة الرابعة على التوالي، الحاسوب الصيني Tiahne-2 يتربع على عرش أقوى حواسيب العالم )

يوجد اختلافات بسيطة في المراكز العشرة الأولى الخاصة بأقوى الحواسيب الفائقة، فقد تمكن حاسوبان جديدان من الانضمام للائحة أقوى 10 حواسيب فائقة في العالم. الحاسوب الأول هو “ترينيتي Trinity” الذي يحتل المركز السادس والذي تم تشغيله في مختبر لوس آلاموس الوطني في الولايات المتحدة الأمريكية. الحاسوب الآخر هو حاسوب “هازيل-هين Hazel-Hen” الذي يحتل المركز الثامن وتم تشغيله في مركز الحوسبة عالية الأداء بمدينة شتوتغارت الألمانية. هنالك أيضاً الحاسوب “شاهين-2” الذي يحتل المركز التاسع، والذي دخل القائمة في التصنيف الأول لقائمة Top500 الصادرة ببداية العام. حاسوب شاهين-2 هو حاسوب سعودي وتم تشغيله في جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية.

أقوى_الحواسيب_الفائقة_عالم_الالكترونوفيما يتعلق بتقييم التصنيف، فإن تزايد القدرة الحاسوبية الإجمالية للحواسيب الفائقة قد تباطأت في السنوات الأخيرة، فمنذ أن احتل الحاسوب الصيني Tianhe-2 قمة التصنيف في عام 2013، لم يتمكن أي حاسوب آخر من التفوق عليه ولم تقم أي جهة بتقديم حاسوب فائق تزيد قدرته الحاسوبية الإجمالية عن 33 بيتا فلوب/ثانية. من ناحيةٍ أخرى، فإن المؤشرات تشير إلى أن حاصل جمع القدرة الحاسوبية الكلية لكافة الحواسيب الفائقة الداخلة في تصنيف Top500 في تزايدٍ مستمر.

حتى الآن، فإن أهم خلاصة تتعلق بتصنيف الحواسيب الفائقة حول العالم هو تزايد حصة الصين بهذا المجال بشكلٍ كبير، فالصين تمتلك 109 حواسيب من أصل 500 حاسوب تدخل بالتصنيف، وهذه زيادة كبيرة جداً مقارنةً بـ 37 حاسوب فائق خلال تصنيف شهر تموز/يوليو الماضي. بالمقارنة، تناقصت حصة الولايات المتحدة الأمريكية من 231 حاسوب فائق إلى 200 حاسوب فائق، مقارنةً مع آخر تصنيف. عانى أيضاً الاتحاد الأوروبي من تناقص في عدد الحواسيب الفائقة الداخلة بالتصنيف، حيث تناقصت حصة الاتحاد الأوروبي من 141 حاسوب فائق إلى 108.

كخلاصة، يمكن القول أنه إذا قامت الصين باستغلال هذه القدرات الحاسوبية الهائلة التي أصبحت تمتلكها اليوم، فإن هذا الأمر قد يؤدي لتطورٍ كبير وهائل في قدراتها الصناعية، وتطوير أداء الشركات فيها بشكلٍ قد يؤدي لتغيير موازين الصناعة والاقتصاد العالم بشكلٍ جذريّ.

المصدر: IEEE Spectrum

للاطلاع على تصنيف Top500 لشهر تشرين الثاني/نوفمبر 2015: اضغط هنا

للمزيد حول الحواسيب الفائقة:

ما هي الحواسيب الفائقة؟

ما بعد الحاسوب الفائق Tianhe-2

وفقاً لبحثٍ جديد، دماغ الإنسان أقوى بـ 30 مرة من أقوى حاسوب فائق!

انفوغرافيك: مقارنة بين الحواسيب الفائقة والحواسيب المحمولة

عن Mario Rahal

Mario Rahal
مهندس طبي ومدون تقني. مدير موقع عالم الإلكترون.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حصيلة عام 2014: أهم الإنجازات بمجال التقنيات المتنقلة

ربما كان من أهم الإنجازات في مجال التكنولوجيا المتنقلة هي الأجهزة القابلة للارتداء والقادرة على ...