الرئيسية - المساحة الإخبارية - باحثون يتمكنوا من ابتكار تقنية طباعة تعتمد على الماء!

باحثون يتمكنوا من ابتكار تقنية طباعة تعتمد على الماء!

كشف فريق من الكيميائيين عن تصنيعهم لآلة قادرة على الطباعة باستخدام الماء فقط، حيث تقوم هذه الآلة بأخذ ورقة فارغة و الطباعة عليها مثل أي طابعة عادية.

لكن بدلاً من استخدام الحبر تستخدم الماء، و الورق الذي تطبع عليه يتلاشى عنه الحبر بعد يومٍ من طباعته، مما يُمكّن من إعادة استخدام الورق.

يقول الفريق بأن تكنولوجيا الطباعة بالماء تُمكّن من استخدام الورق لعدة مرات، مُقَتصدةً في المال و الخشب، مما يَجعلها خياراً ممتازاً في هذا العالم الرقمي الذي لم يستطع التخلي عن النسخ الورقية.

بروفيسور الكيمياء في جامعة “جيلين Jilin” في الصين زانغ Zhang يقول : “تشير عدة إحصائيات عالمية إلى أنه حوالي 40% من مطبوعات المكاتب تُرمى في سلة المهملات بعد قراءة واحدة لها”.

السر وراء هذه التقنية يكمن في الورق، الذي خضع لمعالجة مُسبقة بصبغة غير مَرئية تتلون عند تعرضها للماء ثم تعود للاختفاء.

الطباعة تزول بعد 22 ساعة في درجة حرارة أدنى من 35 درجة مئوية بعد أن يكون الماء قد تبخّر، و في وقتٍ أقل عند درجات الحرارة الأعلى، و يشير المصممون إلى أن هذه التكنولوجيا نظيفة و رخيصة.

إذا أخذنا بعين الاعتبار أن إعادة استخدام الورق ستتم خمسين مرة، فإن الكلفة ستكون واحد في المئة من كلفة طباعة الحبر التقليدية، و حتّى إن أعيد استخدام الورق لعدة مرات فقط، فإن الكلفة ستبقى حوالي واحد من سبعة عشر من نسخة الطباعة بالحبر.

إن الورق المعالج بالصبغة يضيف 5% إلى سعر الورق العادي و لكن ما يتم الاستغناء عنه من الحبر يعوض هذه الزيادة.

الطريقة الحديثة لا تحتاج لاستبدال الطابعة، بل استبدال الماء الموجود في خرطوشة الطباعة فقط، حيث توضح الدراسة أن الماء مصدر متجدد و لا يمكن أن يشكل خطراً على البيئة.

المحاولات السابقة للحصول على حبر قابل للاختفاء أدت إلى حبر قليل التباين و باهظ الثمن. في بعض الأحيان استخدمت مواد كيميائية سامة.

زانغ و فريقه استفادوا من دراسة سطحية مُسبقة تمت على صباغ مركب يدعى oxazolidine، الذي يصبح أزرق اللون بعد أقل من ثانية من تعريضه الماء عليه، حيث استطاعوا الوصول إلى أربع ألوان للحبر المائي و هي: الأزرق – الأحمر الفاقع – الذهبي و الأرجواني. و لكن حتى الآن لا يمكن الطباعة إلا بطيف واحد من هذه الألوان، و ستكون الخطوة القادمة هي تحسين الدقة و مدة دوام الطباعة.

يعمل الفريق أيضاً على آلة لتسخين الورق المطبوع حتى تزول الطباعة عنه و مما يؤمن استخدام الورق مرة أخرى، و أظهروا أنه عند درجة حرارة مقدارها 70 درجة مئوية، فإن الطباعة ستزول بعد 30 ثانية.

المصدر: موقع Phys.org

عن ماريو رحال

ماريو رحال
مهندس طبي ومدون تقني. مدير موقع عالم الإلكترون.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

(11) حاسب يتسع براحة يدك!

الحواسيب الشخصية أصبحت محمولة بشكل جنوني! حتّى أنّ بعض الحواسيب المكتبية الموجودة اليوم تجعل الحواسيب ...