الرئيسية - المساحة الإخبارية - تعاون بين غوغل وديزني لإنتاج كرتون بين المجرات لإلهام الأطفال أن يهتموا بالبرمجة

تعاون بين غوغل وديزني لإنتاج كرتون بين المجرات لإلهام الأطفال أن يهتموا بالبرمجة

لا يمكن أن يكون التعليم هو مجرد تلقين بسيط للمعلومات ضمن صفٍ مدرسي، وبفضل التقنيات الحديثة التي أصبحت متوافرة، فضلاً عن تطور مجال الرسوم ثلاثية الأبعاد والأفلام الكرتونية، فقد أصبح أمام القائمين على العملية التعليمية خياراتٍ واسعة يستطيعوا الاستعانة بها.
بالنسبة لشركة مثل غوغل، فإنها اليوم أحد أبرز الشركات التقنية العالمية، بدءاً من خدماتها الرائعة على الإنترنت، مروراً بتطويرها لنظام الأندرويد الخاص بالهواتف والأجهزة الذكية، وصولاً إلى مشاريعها المتنوعة، مثل مشروع بناء حاسوبها الكمومي، أو مشروع نظارات غوغل وسيارة غوغل الذكية، أو حتى مشاريع أخرى تتعلق بالطب والصحة(اضغط هنا و هنا ).
الآن، كيف يمكن أن تقوم شركة مثل غوغل بتنشيط العملية التعليمية؟ تستطيع البدء من جعل المفاهيم العلمية والتقنية بسيطة ومحببة لدى الأطفال، فلو سألت اليوم طفلاً عن شعوره تجاه كلمة “مبرمج” فإنه غالباً سيشعر بالنفور، أو الخوف، نظراً لأن الكلمة تحمل بالنسبة له دلالات بأمورٍ صعبة ومرهقة، بخلاف طبيعته الفطرية التي تميل للعب والاستمتاع. كيف يمكن أن تجعل البرمجة أمراً محبباً بالنسبة للطفل؟ الأمر بسيط، قم بنقلها للواقع والممارسات التي يحبها! مثل مشاهدة أفلام الكرتون مثلاً!
قد يكون هذا الكرتون للأطفال ولكنه مُمتع للكبار أيضاً. قامت غوغل بالتّعاون مع شركة ديزني لصناعة سلسلة كرتون تدعى “مايلز من أرض الغد” لتُلهم الأطفال أن يقوموا بتعلّم البرمجة.
تحصل هذه المغامرة في الفضاء الخارجي حيث يكتشف “مايلز” المجرّة مع عائلته وصديقه المفضل. تنضم عائلة مايلز له في رحلته حيث تتكون عائلته من أمه وقائد السفينة فيبي، ووالده المهندس الميكانيكي ليو، وأخته المهووسة بالتقنية لوريتا، وصديقه المُفضل وروبوته الأليف ميرك. البرنامج ليس مُصمماً فقط لإثارة اهتمام الأطفال بالفضاء بل وبالبرمجة أيضاً، العمل الجماعي، التفكّير النقدي والاكتشاف. استعان صانعوا البرنامج بمُستشارين من وكالة الفضاء والطيران الأمريكية “ناسا NASA”، بالإضافة لمُجتمع السياحة الفضائية، وغوغل أيضاً من أجل الحفاظ على واقعية البرنامج.
سيقوم بأداء الأصوات مجموعة استثنائية من المُمثلين بالإضافة إلى العالم الشهير Bill Nye.
يذكر أن المشاريع التعليمية التي تهدف إلى تبسيط العلوم والتقنية للأطفال قد شهدت اهتماماً متزايداً في الفترة الأخيرة، ولعل أشهر هذه المشاريع هي “روبوتات ليغو” التي قامت ليغو بتطويرها لجعل مفهوم الأنظمة الروبوتية محبباً لدى الأطفال، وهو من أنجح المشاريع حتى الآن بهذا المجال.
المصدر: Geek Wire

عن Wisal Ahdab

طالبة هندسة طبية مهتمة بالتقنية والعلوم وزيادة المحتوى العربى على الويب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“4” طرق جديدة لتبريد الشرائح والرقاقات الحاسوبية

يبدو أن الأمور قد أصبحت أكثر “سخونة” في مجال المعالجات والرقاقات الحاسوبية. في حين يركز ...