الرئيسية - المساحة الإخبارية - هل يمكن أن تستخدم الثلاجة كشاحن لاسلكي؟

هل يمكن أن تستخدم الثلاجة كشاحن لاسلكي؟

في العام المقبل، إذا شاهدت أحداً يقف أمام الثلاجة لفترةٍ طويلة قد تبدو بلا معنى، فيجب عليكم ألا تستغربوا: فقد يكون هذا الشخص يقوم بشحن هاتفه الذكي وأجهزته الذكية الأخرى القابلة للارتداء، وباستخدام الثلاجة لاسلكياً.

بالنسبة للأجهزة الذكية القابلة للارتداء Wearable Devices، فإنها قد صممت أساساً كي يرتديها المستخدم طوال الوقت، وبالتالي فإنه سيكون هنالك عقبة أمام استخدامها، وهي المحافظة على الطاقة الكافية لتشغيلها، ولا يمكن للمستخدم مثلاً أن يستخدم هذه الأجهزة بكفاءة إن كانت تتطلب بقائه قريباً من مصادر الشحن الكهربائي!

الحل بسيط: الشحن اللاسلكي Wireless Charging. وبالفعل، بدأت العديد من الشركات بالعمل على هذا الموضوع، ومعظم هذه الشركات تستخدم تقنيات الشحن التحريضي Inductive Charging، والتي تعتمد على تواجد الأجهزة القابلة للارتداء ضمن مجال تأثير حقل كهرومغناطيسي، أو وضع الأجهزة على وسادة شحن، أو حتى وضع الأجهزة على طاولة حيث تتوضع وسادة الشحن تحتها.

تعتمد شركة Energous على وسيلةٍ أخرى، حيث تقوم الشركة بتطوير تقنية من أجل تسخير الطاقة المضمنة ضمن إشارات الترددات الراديوية RF Signals، وعلى الرغم من أنها ليست الشركة الوحيدة التي تعمل على تطوير هذه التقنية، إلا أنها واحدة من الشركات القلائل التي تمكنت من الحصول على تمويلٍ جيد من أجل مشروعها، حيث حصلت على تمويلٍ قدره 24 مليون دولار في وقتٍ سابق هذا العام.

قامت الشركة بتطوير جهاز جديد أطلقت عليه اسم “WattUp” أو “موجه الطاقة اللاسلكي Wire-Free Energy Router”. يستطيع هذا الجهاز أن يقوم بتوجيه طاقة مقدارها 4 واط ضمن دائرة قطرها 3.7 متر، وذلك لأجهزةٍ متخصصة. وتقول الشركة أنه عند مسافةٍ قدرها 1.5 متر، سيستطيع هذا الجهاز شحن الأجهزة بنفس كفاءة استخدام شواحن الطاقة التي تتصل مباشرةً بمأخذ التغذية الكهربائي، ويبدأ ضياع الطاقة عند مسافاتٍ تتراوح بين 3 و 4.5 متر، وعند هذا المستوى، يمكن أن يتم شحن أربع أجهزة بنفس الوقت، وإذا تم إضافة المزيد من الأجهزة ضمن هذه المسافة، فإن ذلك سيؤدي لحصول المزيد من الضياع في الطاقة.

موجهات الطاقة اللاسلكية ليست صغيرة أبداً! فالموجه الجديد الذي قامت شركة Energous بتطويره ذو أبعادٍ قدرها 0.3*0.3 متر مكعب، وقد قامت الشركة باختيار الكفاءة العالية مقابل الحجم الكبير، فجعل هذه الموجهات أكبر سيسمح بتضمين هوائيات إضافية للجهاز وشحن مزيد من الأجهزة بشكلٍ أسرع.

على الرغم من ذلك، فإن جهازاً بأبعادٍ قدرها 0.3*0.3 سيبقى جهازاً صلباً ذو حجم كبير نسبياً، وسيحتاج إلى مكانٍ مناسب لوضعه. فأين يجب أن يتم وضع مثل هكذا جهاز؟ خصوصاً أن مكانه يجب أن يكون غير مزعج مع المحافظة على كفاءة الجهاز بنفس الوقت؟

هنا يأتي الحل من شركة Haier، والتي اقترحت أن المطبخ هو النقطة المركزية بأي منزل، وأكثر مكان قد يلتقي فيه أفراد الأسرة بنفس الوقت، والثلاجة نفسها هي النقطة المركزية في المطبخ، وبالتالي، فإن وضع موجه الطاقة اللاسلكي ضمن الثلاجة سيكون خياراً مثالياً لضمان أفضل كفاءة ممكنة. وتعمل حالياً شركة Energous مع شركة Haier من أجل تطوير حلول تساهم بتسريع توافر موجه WattUp في السوق بأسرع فترة ممكنة، خصوصاً أن Haier شركة متخصصة بالأدوات المنزلية والثلاجات.

بكل الأحوال، فإن مشاهدة الأجهزة القادرة على استغلال طاقة ترددات الإشارات اللاسلكية من أجل استخدامها في شحن الأجهزة القابلة للارتداء هو أمرٌ يحتاج للمزيد من الوقت، ولكن مع تواجد عملاق مثل Haier خلف هذه التقنية، فإن هذا الأمر سيتم بسرعةٍ وسنشاهده بشكلٍ أكيد.

المصدر: IEEE Spectrum

عن ماريو رحال

ماريو رحال
مهندس طبي ومدون تقني. مدير موقع عالم الإلكترون.

تعليق واحد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“4” طرق جديدة لتبريد الشرائح والرقاقات الحاسوبية

يبدو أن الأمور قد أصبحت أكثر “سخونة” في مجال المعالجات والرقاقات الحاسوبية. في حين يركز ...