الرئيسية - انفوغرافيك - تطور مساحة وحجم الحواسيب
عندما تم تصنيع حاسوب ENIAC (أول حاسوب في العالم) عام 1949، كان يشغل مساحةً تعادل مساحة كتلة سكنية ضمن مدينة. ليوم، يمكن القول أننا نستطيع وضعه ضمن رقاقة سليكيونية اعتيادية، فهي تستطيع القيام بنفس مهام ووظائف المعالجة التي كان يقوم بها.

تطور مساحة وحجم الحواسيب

eniac-silicon-chip

تطور مساحة وحجم الحواسيب

عندما تم تصنيع حاسوب ENIAC (أول حاسوب في العالم) عام 1949، كان يشغل مساحةً تعادل مساحة كتلة سكنية ضمن مدينة.

اليوم، يمكن القول أننا نستطيع وضعه ضمن رقاقة سليكيونية اعتيادية، فهي تستطيع القيام بنفس مهام ووظائف المعالجة التي كان يقوم بها.

ما السبب؟ باختصار إنها ثورة الترانزستورات وتقنية الدارات المتكاملة السليكونية. قبل اختراع الترانزستور وتطور تقنية الدارات المتكاملة، كانت الصناعة الالكترونية تعتمد على الصمامات المفرغة Vacuum Tubes من أجل تنفيذ المهام الالكترونية المطلوبة، والتي كانت تتمتع بحجم كبير واستهلاك طاقة مرتفع. اختراع الترانزستور، وتطور تقنية الدارات المتكاملة فيما بعد، هو السبب الحقيقي لكل ما نشاهده من تقنيات وابتكارات أمامنا اليوم.

مصدر الصورة: IEEE

عن Mario Rahal

Mario Rahal
مهندس طبي ومدون تقني. مدير موقع عالم الإلكترون.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“4” طرق جديدة لتبريد الشرائح والرقاقات الحاسوبية

يبدو أن الأمور قد أصبحت أكثر “سخونة” في مجال المعالجات والرقاقات الحاسوبية. في حين يركز ...