الرئيسية - انفوغرافيك - معلومة: معدل إرسال البيانات من تليسكوب هابل الفضائي

معلومة: معدل إرسال البيانات من تليسكوب هابل الفضائي

تليسكوب هابل الفضائي هو بلا شك أحد أهم المعالم التّقنية المُرتبطة باكتشاف الفضاء وسبر أغواره وتطور مجال الفيزياء الفلكية Astrophysics وعلوم الكونيات Cosmology. تم إطلاق التليسكوب في عام 1990 ليدور بمدارٍ قريب من كوكب الأرض، وذلك ضمن جهدٍ تعاونيّ مشترك بين وكالة الفضاء والطيران الأمريكية NASA، ووكالة الفضاء الأوروبية ESA.

يقوم التليسكوب بالتقاط الإشعاعات المُختلفة الآتية من الفضاء، وهو يتضمن عدة تجهيزات مُتخصصة من أجل الكشف عن الأنماط المختلفة من الإشعاعات، مثل الأشعة الضوئية، الأشعة تحت الحمراء، الأشعة فوق البنفسجية. يتم تسجيل بيانات الإشعاعات ضمن كواشف التليسكوب، ومن ثم يتم إرسالها للأرض كي يتم معالجتها وتفسيرها.

بشكلٍ وسطيّ، فإن التليسكوب يرسل إلى الأرض كمياتٍ من البيانات، تعادل المعلومات الموجودة في صف من الكتب طوله 1097 متر، وذلك في كل أسبوع فقط! وبلغة البيانات الرقمية، فإن هذا يعادل 120 غيغا بايت من البيانات المتعلقة بالإشعاعات المختلفة، والتي يتوجب على الفريق المسؤول على تشغيل التليسكوب أن يعالجها، كي نحصل على الصور المدهشة والرائعة التي تظهر لنا تفاصيل الكون وبنيته.

للمزيد حول تليسكوب هابل:

الموقع الرسمي لتليسكوب هابل

الصفحة الرسمية لتليسكوب هابل على موقع وكالة ناسا

موسوعة ويكيبيديا

عن ماريو رحال

ماريو رحال
مهندس طبي ومدون تقني. مدير موقع عالم الإلكترون.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“4” طرق جديدة لتبريد الشرائح والرقاقات الحاسوبية

يبدو أن الأمور قد أصبحت أكثر “سخونة” في مجال المعالجات والرقاقات الحاسوبية. في حين يركز ...