الرئيسية - المساحة الإخبارية - تقنية جديدة تجعل الطباعة ثلاثية الأبعاد أسرع بـ 25 إلى 100 مرة!

تقنية جديدة تجعل الطباعة ثلاثية الأبعاد أسرع بـ 25 إلى 100 مرة!

في خبرٍ مذهلٍ ورائع، تم الإعلان عن تقنية تصنيع جديدة، من شأنها جعل عملية التصنيع باستخدام الطباعة ثلاثية الأبعاد أسرع بحوالي 25 إلى 100 مرة، مقارنةً مع الطباعة ثلاثية الأبعاد التقليدية، وبكيفيةٍ تساهم بإنتاج أجزاء أصلب وبكلفةٍ أقل.

تم تطوير هذه التكنولوجيا عبر مشروعِ أوّلي تم تأسيسه عام 2003 ويُدعى Carbon3D. وُصف هذا العمل اليوم في مقالٍ منشور في مجلة Science العلمية.

(اقرأوا أيضاً: إنفوغرافيك حول الطباعة ثلاثية الأبعاد )

من حيث المبدأ، تُتنج الطابعة ثلاثية الأبعاد الأجسام أو الأشياء عن طريق وضع أو تثبيت طبقة واحدة من المادة في الوقت نفسه، مما يجعل منها عملية تسمح بصناعة أشياء بغاية التّعقيد، لكنّها أبطأ بكثير وأكثر تكلفة من تقنيات التّصنيع كبيرة الحجم.

بالنسبة لتقنية Carbon 3D الجديدة، فإنها تمتلك السرعة الكافية كي تنافس تقنية التصنيع باستخدام الطباعة ثلاثية الأبعاد التقليدية، وذلك كما يقول جوزيف ديسيمون، أحد المؤسسين والرئيس التنفيذي لشركة Carbon3D.

( اقرأوا أيضاً: الحصول على أعضاء إلكترونية-حيوية عبر الطباعة ثلاثية الأبعاد )

لهذه التكنولوجيا الجديدة بعض الصّفات المُشتركة مع الطابعة ثلاثية الأبعاد العادية، لكن بإمكانها تصنيع الأشياء بشكلٍ مُستمر بدلاً من تصنيعها عبر طبقاتٍ مُنفصلة، والذي يجعلها أكثر سرعة، وكما يبدو في فيديو العملية، فإنه يظهر وكأن هنالك جسم ينشأ ويظهر تدريجياً من طبقة رقيقة من السائل.

هذا الأداء الجديد له علاقة بفكرة التّجسيم، حيث يتّتبع فيه الليزر نمطاً ونموذجاً على السائل، والذي صُمّم بأن يتم تجميده عند التّعرض للضوء. ولتشكيل كُل طبقة، لا بد من إيقاف الليزر عادةً، وذلك ليتم إفساح المَجال لمزيدٍ من السائل بالانتشار، مما يُبطئ سير العملية، كما أن السطح البيني بين الطبقات يَخلق نقاط ضعف في الجسم النهائي.

( اقرأوا أيضاً: تطوير جهاز جديد يخلص الجسم من السموم، باستخدام الطباعة ثلاثية الأبعاد )

وقد طوّر مؤسسوا Carbon3D، الذين هم باحثون في جامعة ولاية كارولينا الشمالية وجامعة ولاية كارولينا الشمالية، وسيلة لجعل العملية مُستمرة والتّأكد من عدم وجود سطوح بينية بين الطبقات، وذلك عن طريق تعديل السائل بجعله لا يتجمد فور تعرضه للضوء، حيث تم الوصول إلى هذه الخاصية عن طريق إدخال طبقة رقيقة من الأوكسجين التي تحجب بشكلٍ مؤقت ردة فعل السائل، وتمنع تحوله للحالة الصلبة، مما يسمح بالتالي باستمرار عملية التصنيع، وجعلها أكثر سرعة.

يمكن استخدام هذه التقنية مع مجموعةٍ مُتنوعة من المواد البلاستيكية التّجارية، كما يعمل الباحثون على استخدام سوائل مختلفة خلال هذه العملية لجعل أجزاء الأجسام مصنوعة من مزيج مواد مخلوطة مع بعضها البعض، وقد أثارت تقنية Carbon3D أكثر من 41 مليون دولار في التمويل الاستثماري، ويتضمن المستثمرين حتى الآن شركاتٍ مثل سيكوبا كابيتال Sequoia Capital.

المصدر: MIT Technology Review

عن Bushra Al-Sabbagh

Avatar

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

[هواوي ضد العالم] حظر جديد ضد قدرة الشركة على استخدام بطاقات الذواكر SD

لا يبدو أن الوضع سيتحسن بالنسبة لشركة هواوي الصينية فيما يتعلق بقرار حظر التعامل معها ...