الرئيسية - المساحة الإخبارية - الوصول لحافة الفضاء باستخدام طائرات الطاقة الشمسية

الوصول لحافة الفضاء باستخدام طائرات الطاقة الشمسية

يعمل مهندسون في “سولار ستراتوس SolarStratos” على بناء طائرة تعمل بالطاقة الشمسية بحيث تستطيع هذه الطائرة أن تصل إلى إرتفاع لم تصل إليه أي طائرة سابقة من هذا النوع. إنهم يسعون للوصول إلى ارتفاع 24 كيلومتر (قدم 80,000)، أي أن الطائرة ستصل إلى الطبقة العُليا من الغلاف الجوي (الستراتوسفير).

مهمة علمية وأكثر من ذلك
على عكس طائرة Solar Impulse المُصممة من أجل الرحلات الطويلة، يسعى القائمون على مشروع طائرة SolarStratos إلى بلوغ أعلى ما يمكن. إنها ليست مجرد طائرة مبتكرة، بل إن الفريق القائم على الطائرة أكد أنها من الممكن أن تكون مفيدة في مجال البحث العلمي، فالطائرة لا تنفث أي غازات، وبالتالي من الممكن أن تأخذ قياسات من الغلاف الجوي دون أن تلوث العينات المستحصلة بغازاتها.

بالإضافة إلى فائدتها العلمية، تم تزويد طائرة “سولار ستراتوس” بمقعدين مما يمنحها القدرة على جذب السياح المترفين، حيث يوجد مِن هؤلاء مَن هو مستعد لدفع مبلغ 50,000 يورو مقابل جولة فوق السحب بهذه الطائرة. الفضاء الخارجي يقع فوق ارتفاع 100 كيلومتر، لكن الطائرة ستأخذك إلى مكان يمكنك فيه مشاهدة النجوم في وضح النهار، ستكون معالم سطح كوكبنا واضحةً لديك. إنها ليست تجربة لانعدام الجاذبية ولكنها تجربة ممتعة من المشاهد الرائعة.

مواصفات الطائرة
الطائرة بطول 7m وتبلغ المسافة بين جناحيها 20m وهي بوزن 350kg. يقوم محرك كهربائي يعمل باستطاعة 18 حصان بخاري – أي 13.5 كيلوواط – بتدوير شفرتها الوحيدة. من أجل تقريب الأمور للفهم أكثر، فإن محرك آلة جز العشب يعمل باستطاعة 17 حصان بخاري. تمتلك الطائرة 20 متر مربع من الخلايا الشمسية ذات مردود يصل إلى 24% بالإضافة إلى بطاريات تختزن طاقة 20 كيلوواط ساعي. عندما تكون الشمس مشرقة – وهي كذلك دائماً عندما نكون على ارتفاع 24 كيلومتر – تُولد الصفائح الشمسية استطاعةً كهربائية قدرها 5 كيلوواط.

تُوضّح الحسابات أنه خلال مرحلة صعود الطائرة، فإن البطاريات ستستنزف كل طاقتها المختزنة خلال أربع ساعات، إلى جانب ما تقدمه الصفائح الشمسية من استطاعة. أما عندما تصل الطائرة إلى الارتفاع المطلوب فلن يكون مطلوباً من المحرك أن يستخدم كل استطاعته ما يجعل الطائرة تطير مُعتمدةً بشكلٍ كُلي على الطاقة الشمسية فقط.

الحاجة إلى ارتداء بدلات فضاء
بما أن ضغط الهواء منخفض وحجرة الركاب غير مضغوطة، فإن الطيار ومرافقه مضطران إلى ارتداء بدلات فضاء شبيهة بالتي يرتديها رواد الفضاء – إن المُعَدات المطلوبة لضغط الهواء في حجرة القيادة ستزيد من وزن الطائرة -. تطلب الشركة من الشركات المُصنعة لبدلات الفضاء تصنيع بدلات فضاء تستهلك طاقة أقل وأخف وزناً، أول بدلة فضاء تعمل بالطاقة الشمسية.

الثمن
لم يتم الإعلان عن السعر الرسمي للطائرة، إلا أن طائرة Elektra-One من شركة PC Aero تُباع مقابل $105,000، وهذا أقل من سعر طائرة شركة Cessna. تصبح الطائرات الشمسية عملية، ليس فقط من الناحية التقنية، وإنما من الناحية الاقتصادية أيضاً. ستؤمن الطائرة دروساً لمُصممي الطائرات، مما يتيح فرصة الارتقاء بصناعة الطائرات الشمسية للتغلب على نظيراتها التي تعمل بالوقود الأحفوري. من المحتمل أننا لن نرى طائرات شمسية سياحية، ولكنها ستكون طائرات للترفيه في عطلة نهاية الأسبوع وستكون الشمس وقودها.

يتوقع الفريق أن تقلع طائرة SolarStratos خلال عام 2017.

المصدر: موقع engineering.com

للمزيد حول طائرات الطاقة الشمسية اقرأ مقالنا حول طائرة SolarImpulse

عن ماريو رحال

ماريو رحال
مهندس طبي ومدون تقني. مدير موقع عالم الإلكترون.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

[هواوي ضد العالم] حظر جديد ضد قدرة الشركة على استخدام بطاقات الذواكر SD

لا يبدو أن الوضع سيتحسن بالنسبة لشركة هواوي الصينية فيما يتعلق بقرار حظر التعامل معها ...