الرئيسية - مساحة المقالات - علوم البرمجة - لماذا تكون عناوين مواقع الويب باللغة الإنجليزية؟

لماذا تكون عناوين مواقع الويب باللغة الإنجليزية؟

فندخل مباشرةً بصلب الموضوع، أي الإجابة على السؤال الذي يطرحه عنوان المقال: لماذا تكون عناوين مواقع الإنترنت باللغة الإنجليزية ؟

الجواب المختصر: إن عناوين مواقع الويب موجودة باللغة الإنكليزية لأن أغلب الأشخاص الذين طوروا المعايير الخاصة بعناوين الويب كانوا أمريكيين مُتحدثين بالإنجليزية.

الجواب المُطول: لقد كان التّعرف على الـ(IP) المُميز لجهاز حاسوب هو الطريقة الوحيدة للاتصال مع ذلك الجهاز عن بعد في الأيام الأولى لاستخدام الإنترنت – الـ(IP) هو سلسلة من الأرقام تمثل عنوان جهاز ما على الشبكة مثل : 165.254.202.218 – ولكن مع استمرار تزايد أعداد الحواسيب المتصلة بشبكة الإنترنت، قامت جامعة ويسكونسن بتطوير ما يعرف بـ “نظام اسم النطاق” أو الـ(DNS)، والذي يقوم بتعيين عناوين IP رقمية عبر إعطائها أسماء يمكن تذكّرها بسهولةٍ أكثر،  4electron.com على سبيل المثال.

( اقرأوا أيضاً: تطور أسماء النطاقات على شبكة الإنترنت منذ عام 1985 )

في عام 1990، قام العالم البريطاني Tim Berners-Lee (المُتحدث بالإنجليزية) مع فريقه باختراع الشبكة العنكبوتية العالمية WWW: World Wide Web، وبحلول عام 1992 كان قد اتصل بالشبكة أكثر من مليون جهاز حاسوب، وكان أغلب هذه الحواسيب في الولايات المتحدة (المصدر: متحف تاريخ الحاسوب)، وفي عام 1994 نشر فريق عمل هندسة الإنترنت (وهو منظمة المعايير المؤلفة من ممثلين من عدة وكالات في حكومة الولايات المتحدة) مجموعةً من المعايير من أجل عناوين الويب والتي تُسمى (Uniform Resource Locators) أو ما يعرف اختصاراً بـ URLs.

( اقرأوا أيضاً: خريطة الأجهزة المتصلة بالإنترنت حول العالم )

ولأجل جعل عناوين مواقع الويب سهلة القراءة والكتابة و الطباعة والتذكر، قامت منظمة IETF بتقييد الـ(URLs) بعددٍ صغير من المحارف أي الأحرف الكبيرة و الصغيرة من الإنكليزية ( اللاتينية )، والأرقام من 0 إلى 9 و بعض الرموز. تعتمد المحارف المسموح بها على معيار التّرميز الأمريكي لتبادل المعلومات و الذي يعرف اختصاراً بـ ASCII Code والذي تم تطويره في الولايات المتحدة ونشر لأول مرة في عام 1963.

كل هذه الأمور صبت في مصلحة البلدان التي تتحدث الإنجليزية، و لكن اعتباراً من عام 2009، أصبح أكثر من نُصف مُستخدمي الإنترنت (الذين كان عددهم 1.6 مليار) حول أنحاء العالم يتحدثون بلغةٍ تستعمل مجموعة من المحارف غير الإنكليزية.
ولفهم سبب استخدام الويب لهذه الطريقة، تخيل أنه عليك أن تتصفح الويب مُستخدماً اللغة العربية. إن المحتوى الموجود على المواقع المُفضلة لديك لا يزال باللغة الإنجليزية، لكن عناوين مواقع الويب لجميع المواقع التي تستخدمها مؤلفة من محارف غير معروفة أبداً، و التي يمكن أن لا تكون موجودة على لوحة المفاتيح الخاصة بك. (على سبيل المثال: قم بزيارة موقع مصري مثل el-balad.com ولاحظ الفرق بين محتويات الموقع، والتي هي بشكل كامل موجودة باللغة العربية، و عنوان موقع الويب الذي يستخدم محارف إنجليزية).

ونظراً للعدد المُتزايد لمستخدمي الإنترنت غير المُتحدثين بالإنجليزية، فليس من المُفاجئ أن عناوين مواقع الويب باللغة الإنجليزية ربما لن تظل القانون السائد. في عام 2009، وافقت ICANN ( و هي منظمة غير ربحية قائمة في الولايات المتحدة الأمريكية تقوم بتنظيم أسماء النطاقات على الإنترنت ) على استخدام أسماء نطاقات عالمية (IDNs)، مما يعني أن عناوين مواقع الويب قد تحتوي على محارف غير إنجليزية مثل الصينية، الكورية، العربية أو الأبجدية السيريالية.

للمزيد:

1- إنترنت بسرعة الضوء: تعرف على معيار Li-Fi

2- إنفوغرافيك: تغير نسب مستخدمي الإنترنت

3- إنفوغرافيك: تزايد عدد مستخدمي الإنترنت

4- أنفوغرافيك: تزايد سرعة الاتصال بالإنترنت

عن Motasem Arisha

Avatar

2 تعليقان

  1. Avatar

    اخي بغض النظر عن المقال
    أنا قرأت العنوان فقط
    أنا بعرف أنه موجود نطاقات باللغة العربية
    و من زمن صار في كتير مشاريع منها ” كمبيوتر صخر ”
    و حالياً لو تريد حجز أي نطاق باللغة العربية فهذا متوفر و لكن الإقبال عليها قليل بالمقارنة بالنطاقات بالغة الإنكليزية

    • Mario Rahal

      تم ذكر هذه المعلومة في المقال 🙂 لو قرأت المقال حتى نهايته لوجدت أننا ذكرنا أنه بدءاً من عام 2009 تم السماح باستخدام محارف غير الإنجليزية من أجل أسماء مواقع الإنترنت. أما بالنسبة لموضوع قلة المواقع على الإنترنت التي تمتلك أسماءً عربية، فهذا شأنٌ آخر لا نستطيع أن نعطي رأينا به، ويحتاج لدراسة خاصة به.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

[هواوي ضد العالم] حظر جديد ضد قدرة الشركة على استخدام بطاقات الذواكر SD

لا يبدو أن الوضع سيتحسن بالنسبة لشركة هواوي الصينية فيما يتعلق بقرار حظر التعامل معها ...