الرئيسية - المساحة الإخبارية - أسرع من الضوء: نموذج فيزيائي جديد يوضح كيف يُمكن تحقيق المستحيل
حقوق ملكية الصورة: جياني مارتيري Gianni Martire

أسرع من الضوء: نموذج فيزيائي جديد يوضح كيف يُمكن تحقيق المستحيل

تعتبر سرعة الضوء قيمة لا يمكن تجاوزها في الفيزياء، إلا أن بعض النماذج والأفكار الحديثة تقترح طرقاً يمكن عبرها السفر بسرعات أعلى من سرعة الضوء

الفكرة المبتكرة تتمحور حول التلاعب في الزمكان

ابتكر أليكسي بوبيك وجياني مارتير، الباحثان في مجال الفيزياء التطبيقية، أول نموذج عام لمحرك الاعوجاج Warp Drive، والذي يُجسد مركبة فضائية يمكنها السفر أسرع من الضوء وبدون أن يحصل خلل في القوانين الفيزيائية التي نعرفها. نشر الباحثان الورقة البحثية التي تستعرض أفكارهما حول محرك الاعوجاج في مجلة “كلاسيكال أند كوانتوم Classical and Quantum”.

التقنية الافتراضية توظّف خصائص الزمكان للتحرك بشكل هائل السرعة

ظهرت الفكرة الأولى لمحرك الاعوجاج خلال ستينات القرن الماضي، وبالتحديد في مسلسل ستار تريك عندما أراد طاقم المركبة الفضائية بقيادة الكابتن كيرك السفر بسرعة خارقة إلى إحدى الوجهات البعيدة. لم يأخذ علماء الفيزياء الفكرة على محمل الجد نظراً لكونها تطرح احتمالية السفر بسرعة تتجاوز سرعة الضوء. لكن، وكما يشير اسم محرك الاعوجاج، لا تتيح هذه المركبة الاندفاع بسرعة تتعدى سرعة الضوء، بل إنها تشوه الزمكان بطريقة تكوّن اختصاراً عبره. يمكن فهم هذا الأمر عبر الاستعانة بغرضٍ نستخدمه كل يوم مثل المنديل الورقيّ: إذا أردنا تمرير قلم على كامل سطح المنديل الورقي فإن ذلك سيستغرق وقتاً معيناً، ولكن إذا قمنا بطيّ المنديل من منتصفه وأحدثنا ثقباً عبره، فإن هذا يعني أننا سنكون قادرين على الانتقال بين نقطتين على سطح المنديل بشكلٍ فوريّ – تقريباً. بالنسبة للبحث الجديد، اعتمد الباحثون على فكرةٍ سابقة ومشابهة لمبدأ المنديل الورقي؛ أي تشويه نسيج الزمكان على نحوٍ معين بما يساهم مستقبلاً في الحصول على محرك اعوجاج قابل للاستخدام.

أفلام الخيال العلمي على وشك أن تصبح حقيقة

بدأ بودبيك ومارتير فكرة مشروع محرك اعوجاج مبني على المبدأ الذي طوّره الفيزيائي ميجيل ألكوبيير Miguel Alcubierre عام 1994، والذي قام بتقديم تصورٍ لمثل هكذا محرك على صورة مركبة فضائية تسبب انكماش الزمكان أمامها وتمديده خلفها، لكن هذه المركبة تحتاج كمية هائلة من الطاقة السالبة، وهذا ليس بالأمر الممكن بالنسبة لمركبة فضائية حقيقية. لذلك، تمحور اقتراح بودبيك ومارتير حول استخدام قوة جذب هائلة لطي الزمكان، وتتمثل الخدعة هنا في ضغط كتلة بحجم الكوكب إلى حجم مركبة فضائية بمكن التحكم بها من أجل توظيف جاذبيتها. لكن، ورغم أن النموذج المُطوّر من قبل الباحثين لا يمكن تطبيقه اليوم، يبقى أمل تجسيده على أرض الواقع ممكناً في يوم من الأيام.

تم نشر نتائج البحث الجديد وفكرة محرك الاعوجاج ضمن ورقة علمية في مجلة Classcial and Quantum Grivty الصادرة عن دار IOP-Science.

المصدر: [Phys.org]

عن Leen Saleh

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

[سبق تقني]: آي بي إم تُطلق أول شريحة معالجة بدقة تصنيع 2 نانومتر

أصبحت شركة آي بي إم الأميركية أول شركة في العالم تتمكن من تصنيع شريحة معالجة حاسوبية بتقنية تصنيع بدقة 2 نانومتر، متفوقة على كل الشركات الأخرى في هذا المجال