الرئيسية - مساحة المقالات - علوم الحاسب - توقعات شركة IBM الخمسة للتقنية في السنوات الخمس المقبلة

توقعات شركة IBM الخمسة للتقنية في السنوات الخمس المقبلة

كَشفت شركة IBM عن توقعاتها لخمسة ابتكارات كبيرة ستُغيّر حياتنا خلال الأعوام الخمسة القادمة.

The IBM 5 in 5 هي ثامن مَرة تقوم بها الشركة بمثل هذه التوقعات حول التقنيات الحديثة وتأثيرها في حياتنا، ومن المؤكّد أن توقعات هذا العام ستجعل العالم يتحدثون عنها.

لقد ناقشناها مع نائب رئيس التوقعات Bernie Meyerson في شركة IBM وقد أخبرنا:” هدف هذه التوقعات هي حشد أفضل الموارد للشركات لجعل هذه التوقعات حقيقة “.

” نحن نحاول الحصول على حدس إلى أين هذا العالم يتجه لأن ذلك يُركز أين يجب أن نضع جهودنا “. يقول السيد Meyerson ويتابع: ” إن الجزء الأصعب هو تحقيق ما نريد التركيز عليه، إلا إذا خاطرت وقلت بأن العالم يتجه بهذا الاتجاه، وإنه من الصعب عليك أن تلتف وأن تقول بأنك سَتُحقق ذلك أولاً، إن هذه خطواتٍ مُترابطة وإذا اردنا تحقيق أهدفنا يجب أن نسعى ورائها وتمكينها “.

وباختصار فإن شركة IBM تتوقع:

1- قاعات الدراسة سوف تعلمك.

2- الشراء المحلي سوف يغلب الشراء على النت.

3- سوف يستخدم الأطباء الحمض النووي DNA من أجل إبقائك سليم.

4- حارس الكتروني سوف يحميك على الانترنت.

5- سوف تساعدك المدينة على العيش فيها.

يقول Meyerson أن أفكار هذا العام جاءت بناءً على حقيقة أن كل شيء يتعلّم. الآلات سوف تتعلم عنا، وسوف تنخرط معنا بطريقة طبيعية وشخصيةٍ أكثر.

إن شركة IBM تستطيع مُسبقاً أن تكشف شخصيتك من خلال تحليل 200 تغريده لك على تويتر، وإذا استطاعت أن تقرأ ما هي أمنياتك فإن ذلك سوف يُحسّن التحليل.

إن هذه التّكهنات تم تمكينها من خلال الحَوسبة السحابية Cloud Computing وتحليل بيانات كبيرة جداً (قامت الشركة مؤخراً بإنشاء مخبر تحليل البيانات الكبيرة والتي تُركز على الزبون) وتهدف إلى تعلم التقنية.

كما تؤمن الشركة بأن هذه التقنيات سوف تتطور مع حمايةٍ مُناسبة للخصوصية والأمان، ولكن كل توقع من هذه التوقعات سيؤدي للمزيد من مشاكل الخصوصية والأمان.

تُصبح الحواسيب أكثر ذكاءً وأصغر حجماً وسوف تُستخدم في أجهزةٍ أكثر لمساعدتنا على القيام بأشياءٍ مُعينة عند حاجتنا لذلك. تؤمن الشركة بأن هذه الإنجازات في مجال الحوسبة ستُضخم قدراتنا الإنسانية.

خرجت الشركة بتوقعٍٍ من خلال 000’220 تقني في مجال المُتابعة والاتصات لقيادة مُختبراتها الواسعة التي بذلت جهوداً كبيرة.

فيما يلي، سيتم وضع شرح وتحليل مفصل أكثر حول توقعات الشركة.

قاعات الدراسة ستقوم بتعليمك

عالمياً، يوجد شخصان من ثلاثة بالغين لم يحصلوا على التعليم الثانوي المناسب، ولكن الشركة تؤمن بأن قاعات الدراسة في المستقبل سوف تقدم للمُعلمين الأدوات اللازمة لمعرفة كل طالب، مما يؤمن لهم – أي للمعلمين – مناهج مُصممة لكل مَرحلة من الحضانة إلى الثانوية العامة.

” إن المعلم يصرف الوقت لكي بتعرف عليك في كل عام”. يقول Meyerson ويتابع: ” ماذا لو كانوا يعرفون كل شيء عنك مسبقاً؟ “.

ibm-education-prediction

في الأعوام الخمسة القادمة، تعتقد الشركة بأن المعلم سوف يستخدم ” البيانات على المدى الطويل Longitudinal Data” مثل علامات الامتحانات، الحضور، وتصرّفات الطالب على المنصة الإلكترونية التعليمية، ولن يعتمد فقط على اختبارات الكفاءة.

تقدم السحابات الالكترونية تحليلاً معقداً للبيانات والذي سوف يساعد المعلمين على معرفة من هم الطلاب الذين هم في خطر ومن لديهم عقبات وما هي الطريقة المناسبة لمساعدتهم. تقوم شركة IBM بمشروع ٍبحثي مع مدارس Gwinnett County العامة في جورجيا، وهي المنطقة رقم 14 من حيث كبر المدارس فيها في الولايات المتحدة الأمريكية وعدد طلابها 000’170. والهدف من هذا البحث هو رفع معدل التخرج في هذه المنطقة. بعد استثمار مبلغ 10 مليارات دولار في عمليات التحليل فإن شركة IBM تؤمن بأنه يمكنها أن تقدم كمياتٍ كبيرة من البيانات من أجل مساعدة هؤلاء الطلاب.

” ستكون قادراً على إيجاد المشاكل مثل مشكلة عسر القراءة مباشرةً “. يقول Meyerson ويتابع: ” إذا كان لدى الطفل قُدرات فوق الطبيعية فإنه سوف يتم تمييزه فوراً. فبوجود 30 طالب في صف واحد لا يمكن للمعلمين أن يقوموا بذلك. وإن هذا لا يعني استبدالهم بل يُمكّنهم من أن يكونوا أكثر كفاءة”.

إن هذه التجربة الآن بالمفهوم العام لا تحقق ذلك بعد ولكن ستتمكن من ذلك.

 الشراء المحلي سيغلب الشراء من على النت

سجلت المبيعات على شبكة الانترنت 1 ترليون دولار حول العالم السنة الماضية، والكثير من تجار المحال خرجوا من قطاع العمل لأنهم فشلوا بالمنافسة على الأسعار مع مواقع مثل موقع Amazon. ولكن هناك ابتكارات للمحال التجارية سوف تجعل الشراء المحلي يتحسن.

إن التجار سوف يستخدمون فورية المحال التجارية وقربها من العملاء لتأمين تجارب لا يستطليع تُجار الانترنت أن يقدموها. هذه الابتكارات سوف تأتي بقوة الانترنت ليستطيع الشاري أن يشعر بها ويلمسها. إن التجار يمكنهم ان يعتمدوا على الذكاء الاصطناعي القريب من ذكاء Watson التابع لشركة IBM والذي لعب لعبة اليانصيب أفضل من منافس بشري.

ibm-local-shopping-prediction

يمكن للانترنت أن يجعل شركات المبيعات أكثر ذكاءً وبتجربةٍ حقيقية يُمكنها أن تُقدّم المزيد من المعلومات لرفوف المحال التجارية. بواسطة هذه التقنية يُمكن للمحال التجارية أن تتنبأ بما يريده الزبون ويحتاج له، ولن يحتاجوا للانتظار يومان لوصول الشحنات.

” سوف يسألك المتجر إذا كنت تريد ان ترى بعض الكاميرات وأن يجعل أحد الباعة يلاقيك في ممر معين حيث تكون موجود “. يقول Meyerson  ويتابع: ” إن امكانية القيام بذلك دون ألم ودون المتاعب المعتادة لإيجاد مساعدة سيكون قوي جداً “.

هذه التقنية سوف تتحسن كثيراً حتى أن تجار الانترنت من المحتمل أن يقوموا بإنشاء غُرف عرض لمساعدة مبيعاتهم.

” إنه صراع بين المحال التجارية والشراء على الانترنت “. يقول Meyerson ويتابع: ” ولكن في هذه الحالة هو خليطٌ منهما معاً. ما يُمكّنك ذلك من القيام به هو أن الشركات باختلاف كبرها ستستطيع أن تُقدم نفس الخدمات مثل تجار الانترنت الكبار، حيث أن هذه التكنولوجيا هي جيدة بقدر أي امتيازات في الشراء من على الانترنت. إنه تطورٌ مثير للاهتمام وإنه قادم.

سوف يستخدم الأطباء الحمض النووي DNA من اجل ابقائك سليماً

من المتوقع أن يزداد معدل السرطان العالمي بنسبة 75% بحلول العام 2030. تريد شركة IBM من الحواسيب أن تساعد الأطباء على فهم كيفية تأثير الأورام على الحمض النووي على المريض. وبهذا يستطيعوا أن يكتشفوا ما هي الأدوية الأنسب ضد مرض السرطان واستخدامها بخطةٍ شخصية لعلاج السرطان. الأمل هو أن الرؤية الجينية سوف تقلل الزمن الذي نحتاجه لإيجاد العلاج من أشهر إلى دقائق.

ibm-dna-prediction

” القُدرة على ربط الحمض النووي لشخص مع نتائج العلاج باستخدام معايير مُعينة قد يكون تقدم هائل بالمعرفة “. يقول Meyerson ويتابع: ” سوف نتمكن من مسح حمضك النووي ومعرفة ما إذا كانت توجد أي علاجات سحرية من شأنها أن تعالج المرض الخاص بك”.

قامت شركة IBM بإنجازٍ هائل في مجال الدواء النانوي التي تُمكّن المهندس من أن يستخدم خلايا فطرية في الجسم ومهاجمتها من خلال ثقب أغشية الخلايا الخاصة بها.

هذه الفطيريات لن تتمكن من أن تتعود على مثل هذه الهجومات بسهولة. هذا النوع من التقدم الذي يتضمن الهجوم على أنواع معينة من الخلايا سيكون أكثر شيوعاً في المستقبل.

حارس الكتروني سوف يحميك على الانترنيت

عندما تمتلك كلمات سر مُتعددة، هوياتٍ مُتعددة، وأجهزة كثيرة، سيكون أمان هذه المعلومات قليل جداً. في عام 2012، هناك حوالي 12 مليون شخص كانوا ضحايا تزوير هويات في الولايات المتحدة الأمريكية. خلال خمسة أعوام، تتصور شركة IBM وجود حارس الكتروني سوف يُدرب للتركيز على الأشخاص والأشياء المسؤول عن حمايتها.

ibm-digital-guardian

هذا الحارس الذكي سوف يقوم باستخدام البيانات السياقية والظرفية والتاريخية من أجل التحقق من هوية الشخص عند استخدامه للأجهزة المختلفة. يمكن لهذا الحارس أن يتعلم عن المستخدم وأن يستدل عن أي تصرف خارج عن الطبيعي والذي يمكن أن يكون بسبب سرقة شخص آخر لهوية مستخدمه.

مع تغطية كاملة عن بيانات شخص ما، سيكون سرقة الهوية صعباً جداً.

“في هذه الحالة، فإنك لا تبحث عن توقيع هجوم”. يقول Meyerson ويتابع: ” إنه يتمعن بتصرفاتك في الجهاز ويلمح أي تصرفٍ شاذ، ويصرخ عند وجود أي شيء خارج عن الطبيعي”.

سوف تساعدك المدينة على العيش فيها

تقول شركة IBM أنه بحلول عام 2030 فإن المدن والبلدات في العالم المتطور ستُشكل 80 % من الإنسانية في المناطق الحضارية وبحلول عام 2050 فإن 7 أشخاص من أصل 10 سوف يسكنون في المدينة. وللتعامل مع هذا الازدياد، فإن الطريقة الوحيدة لتتمكن المدن أن تستوعب ذلك هي أن تمتلك طريقة أتمتة.

فالمدن الذكية يمكنها أن تفهم في الوقت الحقيقي كيفية حصول مليارات الأحداث وبالتوازي فإن الحواسيب تتعلم لكي تفهم احتياجات العالم، ماذا يفضلون، ماذا يفعلون، وكيف ينتقلون من مكانٍ إلى آخر.

ibm-city-help

تتوقع الشركة بأن المدن ستتمكن من استيعاب المعلومات المقدمة من المواطنين بشكلٍ طوعي لكي تتمكن من الحصول على موارد حيثما تحتاجها. الهواتف المحمولة والمشاركة الاجتماعية ستساعد المواطنين أن يقوموا بمحادثة مع قادة مدينتهم. مثل هذا المفهوم موجود مسبقاً في البرازيل حيث يعمل باحثوا شركة IBM بأداة تعهيد اجتماعي التي يمكن أن يستخدما الناس من أجل أن يقدموا تقارير عن مشاكل الوصول باستخدام هواتفهم المحمولة، لمساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة أن يتنقلوا في شوارع المدينة.

طبعاً ، كما في فيديو لعبة الــ Watch Dogs من شركة Ubisoft، فإن شخص سيئاً يمكنه أن يتسلل إلى المدينة ويستخدم أجهزة المراقبة بشكل شنيع. ولكن يقول Meyerson: ” أنا أفضل أن أصل المدينة بهذه الأجهزة ومن ثم يمكنني أن أقوم بحمايتها، وسوف نمتلك عميل من أجل الاعتناء بالمدينة، فإذا أراد شخص أن يجعل مِضخات الصرف الصحي تعمل للخلف، سيقوم النظام بإيقاف ذلك”.

ميزة المدينة المرتبطة جداً هو أن ردود الأفعال فورية وأن الحكومة يمكنها أن تكون أكثر استجابة.

المصدر: اضغط هنا

عن ماريو رحال

ماريو رحال
مهندس طبي ومدون تقني. مدير موقع عالم الإلكترون.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

[الاحتباس الحراري] تزايد قلق وغير متوقع لمُستويات غاز ثاني أوكسيد الكربون CO2

تتزايد التحذيرات والأنباء غير السارة المتعلقة بقضايا تغير المناخ والاحتباس الحراريّ والناتجة بشكلٍ أساسيّ عن ...