الرئيسية - المساحة الإخبارية - مشروع Robo Brain: دماغ روبوتي متطور لتعليم الروبوتات كل شيء من الانترنت

مشروع Robo Brain: دماغ روبوتي متطور لتعليم الروبوتات كل شيء من الانترنت

يقوم Robo Brain (وهو نظام حسابي واسع المدى يقوم بالتعلّم من مصادر الإنترنت المُتاحة علناً) في الوقت الحالي بتحميل و معالجة حوالي مليار صورة، 120000 مقطع فيديو من اليوتيوب، و100 مليون مُستند تعريف ودليل استخدام مختصر. تُترجم المعلومات وتخزّن بشكلٍ مُناسب للروبوت بحيث يكون قادراً على استخراجها عند الحاجة إليها.

تحتاج الروبوتات لكي نستفيد منها كمساعدين في بيوتنا، مكاتبنا، و مصانعنا لأن تفهم كيف يعمل العالم وكيف يتصرف البشر من حولها. كان الباحثون في مجال الروبوتات يقومون بتعليم الروبوتات هذه الأشياء في الوقت نفسه: كيف يجد المفاتيح الخاصة بك، أن يصب شراباً، أن يضع الأطباق، وألا يقاطع شخصين يجريان محادثة. هذا كله سوف يأتي في حزمة واحدة مع Robo Brain.

قال Ashutosh Saxena وهو أستاذ في علوم الحاسوب في جامعة كورنيل Cornell : “إن حواسيبنا المَحمولة وهواتفنا الخلوية تصل لجميع المعلومات التي نريدها. وإذا واجه الروبوت حالة لم يكن قد واجهها من قبل يمكن أن يسأل Robo Brain عبر السحابة الخاصة به”. يزعم Saxena وزملاؤه في كل من جامعات Cornell, Stanford, Brown, وجامعة Berkeley في California أن Robo Brain سيُعالج الصور ليتعرف على الأشياء فيها، وعن طريق تواصل الصور والفيديو مع النص، سوف يتعلم أن يميز الأشياء وكيفية استعمالها، بالإضافة إلى لغة البشر وتصرّفاتهم.

إذا رأى الروبوت فنجان قهوة، يمكن أن يتعلم من Robo Brain أن هذا ليس فنجان قهوة فقط، ولكن يمكنه أن يتعلم أيضا أن هذا السائل يُمكن أن ينسكب إلى داخل الكوب أو خارجه، وأنه يمكن أن يمسكه من المقبض، ويجب أن يحمله عمودياً عندما يكون مُمتلئاً، وبشكلٍ مُخالفٍ عندما يقوم يحمله من غسالة الصحون إلى الخزانة.
 
وصف Saxena المشروع في 2014 Robotics: مؤتمر الأنظمة و العلوم في 16/12 تموز في Berkeley، وافتتح موقعاً من أجل المشروع: اضغط هنا

يستخدم النظام ما يدعوه علماء الحاسوب ” التعلم عميق البنيان Structured Deep Learning ” حيث تُخزّن المعلومات في مراحلٍ عديدة من الاختصار. الكُرسي هو جزء من صف من الكراسي، وبالانتقال إلى مرحلةٍ أخرى، الكراسي هي أثاث. يعرف Robo Brain أن الكراسي هي شيءٌ يُمكن الجلوس عليه، لكن الإنسان يمكن أن يجلس أيضاً على كرسي بلا مساند، مقعد طويل، أو حتى على المرج.
 
يُخزن حاسوب دماغ الروبوت ما قد تعلمه بشكلٍ رياضي يدعى “نموذج ماركوف Markov Model” الذي يُمكن أن يُمثّل بيانياً كمجموعة من النقاط المتصلة بخطوط (يدعى رسمياً العُقد و الأطراف Nodes and Edges). يُمكن للعقد أن تُمثّل الأشياء، الأحداث أو أجزاء من صورة، ولكل واحدة منها يتم تحديد احتمال معين، وهذا الاحتمال يُحدد إمكانية عدد المرات التي يمكن أن تُغيّرها وتبقى صحيحة. ” سوف يبدو  Robo Brain كرسمٍ بياني فرعي مُذهل مع القدرة على طرح أسئلة مُتعددة الأبعاد”. كما قال Aditya Jami وهو باحثٌ زائر في جامعة Cornell، والذي صمم قاعدة البيانات واسعة المدى للدماغ.

بشكلٍ مشابهٍ لإنسانٍ يريد أن يتعلم، سيحظى Robo Brain بأساتذته الذين سيقومون بتعليمه، وهم المصادر السحابية على شبكة الانترنت، وسيقوم الموقع الخاص بالمشروع بعرض المعلومات التي تم تخزينها في الدماغ، ويستطيع الزوار أن يقوموا بوضع إضافات على القاعدة المعرفية للدماغ أو تصحيحها.

المصدر: موقع Phys.org

عن ماريو رحال

ماريو رحال
مهندس طبي ومدون تقني. مدير موقع عالم الإلكترون.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعاون بين غوغل وديزني لإنتاج كرتون بين المجرات لإلهام الأطفال أن يهتموا بالبرمجة

لا يمكن أن يكون التعليم هو مجرد تلقين بسيط للمعلومات ضمن صفٍ مدرسي، وبفضل التقنيات ...