الرئيسية - المساحة الإخبارية - تطوير أذرع روبوتية جديدة بكفاءةٍ عالية، اعتماداً على الكهرباء الساكنة

تطوير أذرع روبوتية جديدة بكفاءةٍ عالية، اعتماداً على الكهرباء الساكنة

تعتبر الأذرع الروبوتية أحد أكثر التقنيات فائدةً، فهي تستخدم بشكلٍ كبير في مجال الصناعة وخطوط الإنتاج، مما يساهم بزيادة كميات ومعدلات الإنتاج وضمان الحصول على نتائج دقيقة وذات كفاءة عالية. ومع ذلك، فإن العمل على تطوير أداء هذه الأذرع مستمر ولا يتوقف. فاليوم، ومع تقنية القبض والإمساك الجديدة التي تم استلهامها من معهد ستانفورد العالمي للأبحاث SRI International، فإن الروبوتات والأذرع الروبوتية قد تستطيع أن تقوم بتطبيق مهامٍ جديدة لم يكن من الممكن أن تطبقها من قبل.

هذه التقنية الجديدة للقبض وإمساك الأغراض والأشياء تعتمد بشكلٍ أساسي على استخدام التأثير اللاصق، والذي نراه نتيجة عملية الاحتكاك مع البالون.

grabit-robohand

طورت شركة Grabit، أحد الشركات التابعة لـ SRI International، ذراعاً روبوتية بسيطة وصغيرة الكلفة، والتي تستخدم جذب الأغراض اعتماداً على  الكهرباء الساكنة. تختلف الذراع الروبوتية من Grabit، التي تم عرضها في مؤتمر Robo Business في بوستن في الأسبوع الماضي، حيث أنها أكثر تعقيداً من خدعة البالون: على سبيل المثال، تستخدم أقطاب كهربائية موصولة بالكهرباء للمُحافظة على جذب بالكهرباء الساكنة Electrostatic Attraction، وأقطاب متناوبة لتجنب تكديس الشحنات وحماية الجهاز من تجمّع الغبار.

تسير هذه الذراع الجديدة كجزء من نزعة حديثة تهدف إلى صناعة قابضات روبوتية مُتنوعة وصغيرة الكلفة. قد يوسع هذا الجيل الجديد من القابضات استخدامات الروبوتات وجعلهم على تعاونٍ أكبر مع الإنسان.

يُستخدم مبدأ جذب الكهرباء الساكنة حالياً في بعض مجالات التصنيع – على سبيل المثال، لمسك الرقائق في مكانها الثابت. تنجح هذه الطريقة بشكلٍّ أفضل على السطوح النظيفة، المستوية والملساء حيث أن قوة التشبث الساكن يعتمد على مساحة سطح منطقة التماس. لا يتناسب هذا النوع من الجذب مع الأوراق من المواد نصف الناقلة التي تكون فائقة النحف، حيث أنها، على سبيل المثال، غالباً ما تكون مقوسة. وليست مثالية أيضاً لمسك الأشكال غير المُنتظمة.

تستخدم القابضات من Grabit، المواد المرنة التي تتميز بنفس الخواص الكهربائية الساكنة. وكان جزء من ابتكارات الشركة تطوير مواد تستطيع مطابقة الأجسام مع الحفاظ على قدرتها على تحمُل استخدامات المعامل، تقول رئيسة مكتب التكنولوجيا في الشركة Harsha Prahlad.

يسمح السطح المرن للذراع بتحمل المزيد من الوزن مع توزيع قوة القبضة بشكل متساوي أكثر من الروبوتات العادية التي تستعمل عملية الشفط لمسك الأشياء. هذه التحسينات قد تسمح للروبوتات بالقيام بمهام صناعية جديدة، بما فيها المهام التي تشمل التّعامل مع المواد الحساسة مثل أنصاف النواقل إلى الخلايا الشمسية الحديثة والمتطورة. توفر هذه التكنولوجيا طرقاً منخفضة التكلفة لمسك أي شيء تقريباً – النسج، 50 باوند من علبة ورقة، ورقة مفردة، الهواتف النقالة.

yktgvkhgv

تم إنشاء شركة Grabit في سنة 2011، وتُعد شركات ضخمة مثل سامسونغ و Nike من المستثمرين فيها.

 المصدر: MIT Technology Review

عن Michel Aractingi

Avatar
طالب هندسة كهرباء في جامعة البلمند

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

[هواوي ضد العالم] حظر جديد ضد قدرة الشركة على استخدام بطاقات الذواكر SD

لا يبدو أن الوضع سيتحسن بالنسبة لشركة هواوي الصينية فيما يتعلق بقرار حظر التعامل معها ...